يُعد الصقر الجوال أو صقر الشاهين، الاسم العلمي (Falco peregrinus)، من أسرع الطيور في العالم، كما يشتهر بسرعته في الغوص أثناء الطيران إذ قد تتجاوز سرعته 300 كم في الساعة؛[١] وهو من فئة الصقور،[٢] ويُعرف طائر الشاهين باسم باز البط، وهو من أكثر أنواع الطيور انتشارًا في العالم، كما توجد 16 سلالة من هذا الطائر،[١] ويعد الشاهين طيرًا بارعًا في اصطياد فريسته، وتُعد الطيور الأخرى هي الغذاء الرئيسي له، وأحيانًا قد يتغذى على الثدييات، أو الحشرات.[٣]


معلومات عن أسرع طائر في العالم

فيما يأتي أهم المعلومات عن سرعة صقر الشاهين:

  • يمتلك صقر الشاهين صدرًا كبيرًا، ترتبط به عضلات قوية، وريشًا خشنًا يقلل من الاحتكاك، وتتراوح السرعة الاعتيادية له بين 40-60 ميلًا في الساعة.[٤]
  • تصل سرعة هذا الصقر لما يُقارب 240 ميلًا في الساعة أثناء الغوص، كما تُساعد الأجنحة الطويلة والمُدببة له في توجيهه أثناء غطسه القوي لاصطياد الفرائس الصغيرة، كما يحتوي جسمه على نوع من الأغطية الأنفية، التي تحول دون دخول الهواء عالي الضغط إلى الرئتين، وإلحاق الضرر بهما.[٢]


خصائص أسرع طائر في العالم

فيما يأتي بعض من خصائص طائر الشاهين:

  • تندرج صقور الشاهين تحت قائمة أكثر الطيور المفترسة شيوعًا في العالم، وتعيش في العديد من الأماكن مثل: الأماكن العالية، والصحاري، والمناطق ذات المساحات الواسعة، والمفتوحة، لكنها لا تعيش في القطب الجنوبي، ومن الممكن أن تضع الصقور أعشاشها على ناطحات السحاب عندما تكون في مدينة ما.[٥]
  • يأتي اسم طائر الشاهين، من الصفة اللاتينية (pereginus)، التي تعني قادمًا من أجزاء أجنبية أو متجولًا، وقد سمي الشاهين بهذا الاسم؛ نتيجة الهجرات الطويلة المتعددة.[٦]
  • يتراوح طول الشاهين ما بين 36- 49 سم، ويكون لون ريشه رماديًا يميل إلى الأزرق من الأعلى، أما من الأسفل فيكون لون ريشه أبيض، أو أبيض يميل للصفرة عليه أشرطة سوداء اللون.[١]
  • تنمو ذكور صغار طيور الشاهين أسرع من الإناث، كما تبدأ صغار الشاهين بالتحرك حول موقع العش في عمر الثلاثة أسابيع، ثم تستطيع القيام برحلات قصيرة مع والديها في عمر 40-45 يومًا، كما تبدأ الصقور الصغيرة بالبحث عن الطعام، وبناء الأعشاش، ورعاية أنفسها في غضون 4-10 أسابيع، بعد اكتسائها بالريش.[٧]
  • يتمتع بأجنحة زرقاء رمادية، وظهر بني داكن اللون، والجانب السفلي برتقالي اللون مع بقع بنية، وجبهة بيضاء مع شريط أسود ملتف على الخدين، كما يمتلك منقارًا معكوفًا ومخالب قوية.[٨]
  • يستوطن المناطق الصخرية المفتوحة قرب المياه.[٩]
  • تُهاجر بعض صقور الشاهين في فصل الشتاء من مناطق تعشيشها في القطب الشمالي حتى الوصول إلى أمريكا الشمالية، ثمّ تقوم برحلة العودة شمالًا عندما يحين موسم التزاوج، أو وضع البيض.[١٠]


أسرع طيور العالم

فيما يأتي بعض الأمثلة على طيور أخرى سريعة في العالم:

  • صقر أوراسيا (Eurasian Hobby): يُعد صقر أوراسيا من أسرع الطيور، إذ تصل سرعته إلى 100 ميل في الساعة، ويمتاز بحركته السريعة والمرنة في الهواء، وذلك باستخدام الضربات الثابتة للأجنحة، والانزلاقات الطويلة للحفاظ على السرعة، وإن ضربات الأجنحة تُساعد على زيادة السرعة في عملية الصيد.[١١]
  • النسر الذهبي (Golden Eagle): يُعد من أسرع الطيور؛ إذ تصل سرعته إلى 150 ميلًا في الساعة، ولونه بُني داكن وريشه ذهبي اللون، وهو أكبر طير جارح في منطقة أمريكا الشمالية، ويتغذى على العديد من الكائنات الحية كالسناجب الأرضية، والأرانب، والزواحف، والأسماك، والحشرات كبيرة الحجم، وتعشش النسور الذهبية في الأماكن المرتفعة بما في ذلك مناطق المنحدرات، أو الأشجار، أو أعمدة الهاتف، كما تبني أعشاشًا ضخمة قد تعود إليها بعد عدة سنوات للتكاثر، وتضع الإناث من بيضة واحدة إلى أربع بيضات في الموسم، ويرعاها الوالدان لمدة 40 إلى 45 يومًا.[١٢]
  • طائر الفرقاطة (Frigate bird): هو أحد أكبر الطيور البحرية وأسرعها، وهو مماثل لحجم الدجاجة ويمتاز بأجنحته النحيفة والطويلة جدًا، وذيله الطويل مُتعدد الأطراف، وأقدامه ذات الحجم الصغير، وهو يتغذى على الأسماك، ويعيش على السواحل، والجُزر الاستوائية، وشبه الاستوائية في كافة أنحاء العالم.[١٣]
  • حمامة الصخرة (Rock dove): تبلغ سُرعتها 15- 35 ميلًا في الساعة، بينما الحمام المدرب يصل إلى 97 ميلًا في الساعة.[١٤]
  • الطائر الطنان آنا (Anna’s hummingbird): تبلغ سُرعته 61 ميلًا في الساعة.[١١]
  • النعامة (Ostrich): تبلغ سُرعتها 45 ميلًا في الساعة.[١١]
  • إوز أبو قرن (Spur-Winged Goose): تعد أكبر إوزة في العالم، وتصل سرعة طيرانها إلى 88 ميلًا في الساعة.[١٥]
  • سمامة بيضاءة الحنجرة (White Throated Needletail): يُعد هذا الطائر أسرع الطيور التي تقطع رحلات الطيران، وتبلغ السرعة القصوى له إلى 106 أميال في الساعة.[١٥]

المراجع

  1. ^ أ ب ت Lloyd Kiff, "Peregrine falcon", britannica, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "The Fastest Birds In The World", worldatlas, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  3. Regina Bailey (28/1/2019), "The Fastest Animals on the Planet", thoughtco, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  4. Stephanie Pappas (17/7/2017), "Speedy & Swift: The Fastest Animals in the World", livescience, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  5. "Peregrine Falcon", nationalgeographic, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  6. "PEREGRINE FALCON", denali, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  7. "Species Profile", pgc, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  8. "Peregrine Falcon", efenders, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  9. Peregrine falcon, "Peregrine falcon", britannica, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  10. "SOMETHING WENT WRONG", nationalgeographic, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  11. ^ أ ب ت "The Fastest Birds In The World", worldatlas, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  12. "Golden Eagle", nationalgeographic, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  13. "Frigate bird", britannica, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  14. "Department of Energy and Environmental Protection", portal, Retrieved 16/5/2021. Edited.
  15. ^ أ ب "Top 10 Fastest Animals", onekindplanet, Retrieved 26/4/2021. Edited.