• اسم الطائر: تنتمي طيور نقار الخشب إلى المملكة الحيوانية، ضمن فصيلة الطيور، كجزء من عائلة (Picidae)، والاسم العلمي لها (Dryocopus pileatus).[١][٢]
  • الطول: قد يصل طول نقار الخشب إلى 50.8 سم.[٣]
  • الوزن: يتراوح وزن طيور نقار الخشب البالغة بين 21 إلى 28 غرامًا.[١]
  • صفات الحيوان: يمتلك نقار الخشب منقارًا قويًا ومتينًا؛ لحفر الثقوب في الخشب، ويمتلك كذلك جمجمة سميكة قادرة على امتصاص تأثير الحفر المتكرر؛ لحماية الدماغ، ويمتلك أيضًا عيونًا مغطاة بأغشية خاصة؛ لحماية العين من الخشب المتطاير أثناء الحفر، ولسان نقار الخشب طويل وطرفه شائك؛ ليسهل عليه التقاط الحشرات من الثقوب التي يحفرها في الأشجار.[٤]
  • متوسط عمره: يتراوح متوسط العمر الافتراضي لنقار الخشب البري بين 4-12 عاما، ويمكن أن يعيش من 20-30 عاما عند تربيته في المنزل في حال توفرت له الظروف المناسبة كالتغذية والرعاية الصحية المنتظمة.[٥]


أنواع نقار الخشب

هنالك ما يقارب 236 نوعًا لطيور نقار الخشب تنتمي جميعها إلى عائلة (Picidae)، وهي مقسمة إلى 36 جنسًا ضمن هذه العائلة، ونذكر بعضها فيما يلي:[٦]

  • نقار الخشب الأخضر: الاسم العلمي لنقار الخشب الأخضر هو (Picus viridis)، ويعد الطائر الأكبر حجمًا من بين الثلاثة أنواع التي تتكاثر في بريطانيا؛ إذ يتراوح طوله بين (30-34) سم، ووزنه بين (180-220) غرامًا، ويمتلك جسمًا مغطى بريش أخضر من الجهة العلوية، كما يكسو رأسه ريش باللون الأحمر، ويعد النمل الغذاء الأساسي له؛ إذ يمتلك منقارًا قويًا يُمكّنه من حفر مستعمرات النمل بسهولة.[٧]
  • نقار الخشب المرقط العظيم: الاسم العلمي لنقار الخشب المرقط هو (Dendrocopos major)، ويمتلك هذا النوع من نقار الخشب جسمًا مغطى بالريش الأبيض والأسود، ويتراوح طوله بين (22-23) سم، ويبلغ وزنه حوالي 85 غرامًا، ويتغذى على البذور والحشرات والمكسرات.[٨]
  • نقار الخشب الناعم: يعد نقار الخشب الناعم صغير الحجم مقارنة بالأنواع الأخرى، ويغطي ظهره ريش على شكل شريط أبيض عريض في المنتصف، وأجنحته سوداء مميزة بخطوط أفقية بيضاء، وجهه مخطط بالأبيض والأسود، ويظهر على الذكور نقطة حمراء زاهية في مؤخرة الرأس.[٩]
  • نقار الخشب ذو البطن الأحمر: سبب تسميته بهذا الاسم وجود بقعة حمراء على بطنه، ويمكن التعرف بسهولة على هذا النوع من نقار الخشب من خلال ظهره المخطط كالحمار الوحشي، ورأسه الأحمر، وأسفل ظهره الأبيض، ويغطي اللون الأحمر الرأس ومؤخرة الرأس في الذكر، ومؤخرة الرأس فقط في الأنثى، ويتراوح طوله بين (20 -23) سم تقريبًا.[١٠]
  • نقار الخشب ذو الرأس الأحمر: هو نقار الخشب الوحيد في أمريكا الشمالية الذي يمتلك رأسًا وعنقًا أحمرَ بالكامل، والجزء الخلفي أسود وصلب أما الجزء السفلي لونه أبيض، ويمكن رؤية بقع بيضاء مميزة في الجانب الداخلي للأجنحة وأسفل الظهر الأبيض أثناء الطيران.[١١]


سلوك نقار الخشب

توجد بعض السلوكيات التي تمتلكها طيور نقار الخشب، وقد تختلف بعض هذه السلوكيات باختلاف نوعه منها:[١٢]

  • تمتلك معظم طيور نقار الخشب ثلاثة أصابع أمامية وأصبع خلفي؛ لتمكنه من التشبث بجذوع الأشجار أثناء النقر.
  • يستطيع نقار الخشب أن يمد لسانه المغطى باللعاب اللاصق مسافة كبيرة؛ لطرد النمل ويرقات الحشرات من الثقوب العميقة في الخشب واللحاء.
  • يستطيع نقار الخشب لف لسانه حول مؤخرة رأسه بين الجمجمة والجلد.
  • يختلف لسان نقار الخشب حسب نوع الغذاء الذي يتناوله وطريقة بحثه عن الطعام، فعلى سبيل المثال نقار الخشب التي يبحث عن طعامه في شقوق الأشجار العميقة تمتلك ألسنة طويلة مع أطراف تشبه الرمح، أما طيور نقار الخشب التي تتغذى بشكل رئيسي على الأرض فتمتلك ألسنة ذات أطراف مسطحة، وعادة ما يكون للأنواع التي تتغذى من شقوق الأشجار ألسنة أطول مع شعيرات مركزة عند الأطراف.
  • يتحرك نقار الخشب فوق الشجرة عن طريق القفز، ويعتمد في ذلك على ريش ذيله الصلب ليكون بمثابة دعامة له.
  • يمكن التمييز بين الذكور عن الإناث من خلال وجود شريط الشارب، أو وجود بقعة حمراء على منطقة التاج أو الحلق.
  • تعمل طيور نقار الخشب في بعض الأحيان على النقر بصوت عالٍ وسريع على الأسطح الرنانة كجذوع الأشجار المجوفة بما يعرف بـ (Drumming) بمثابة وسيلة للتواصل فيما بينها.


تغذية نقار الخشب

غذاء نقار الخشب

تعد الحشرات ويرقاتها الركيزة الأساسية للنظام الغذائي لطيور نقار الخشب إضافة إلى الأطعمة الأخرى مثل:[٣][١٣]

  • بيض الطيور.
  • القوارض الصغيرة.
  • الفاكهة.
  • المكسرات.
  • نُسغ الأشجار.
  • الفول السوداني.
  • بذور عباد الشمس.


مفترسي نقار الخشب

تتعرض طيور نقار الخشب للتهديد من الحيوانات المفترسة، ومن أبرز هذه الحيوانات:[٣]

  • الثعابين.
  • القطط البرية.
  • الثعالب.
  • القيوط.
  • الطيور الجارحة كالصقور.


صحة نقار الخشب

من الأمراض الشائعة التي تصيب الطيور عمومًا ونقار الخشب بصورة خاصة ما يلي:[١٤] 

  • السالمونيلا: تحدث السالمونيلا بسبب بكتيريا تصيب الأمعاء، ويمكن معرفة الطائر المصاب من خلال بعض الأعراض التي تظهر عليه مثل الإسهال والريش المتطاير والخمول، ويمكن أن ينتقل المرض عندما تأكل الطيور السليمة طعامًا ملوثًا بفضلات الطيور المريضة، كما قد تنتقل إلى الأشخاص الذين يتعاملون مع الطيور المريضة أو النافقة؛ لذلك يجب الحرص على ارتداء القفازات عند التعامل مع الطيور المصابة.
  • داء المشعرات: يحدث داء المشعرات بسبب مجموعة من البروتوزوا وحيدة الخلية، وفي بعض الحالات تصاب الطيور بتقرحات في أفواهها أو حلقها؛ وبالتالي تفقد قدرتها على بلع الطعام ويتم إسقاط الطعام الملوث من فمها واستهلاكه من قبل الطيور الأخرى، الأمر الذي يؤدي إلى انتشار العدوى.
  • داء الرشاشيات: يحدث داء الرشاشيات نتيجة عدوى فطرية يسببها فطر الرشاشيات، والذي يوجد في خليط البذور الرطبة، أو في أعشاش الطيور، ويسبب هذا المرض الالتهاب الرئوي والتهاب الشعب الهوائية، كما تعاني الطيور المريضة من صعوبة في التنفس والضعف والإسهال.
  • جدري الطيور: هو عبارة عن مرض فيروسي يصيب 60 نوعًا من الطيور البرية، وأعراض المرض عبارة عن تقرحات تظهر على أجزاء من الجسم غير المغطاة بالريش مثل الساقين والقدمين والجفون وحول المنقار وفي الفم، كما ينتشر الفيروس من خلال الاتصال المباشر مع الطيور المصابة أو عن طريق لدغات البعوض التي تتغذى على دماء الطيور المريضة.


فوائد وأضرار نقار الخشب

فيما يلي بعض الفوائد والأضرار لنقار الخشب:

  • يعد نقار الخشب جزءًا مهمًا من النظام البيئي فهو يساعد في التخلص من انتشار الحشرات في الأشجار.[١٥]
  • يساعد نقار الخشب في تحديد المشكلات في الأشجار، فإذا كانت هناك ثقوب متفرقة ناتجة عن نقار الخشب في جميع أنحاء الجذع والأغصان، فمن الممكن أن تكون الشجرة مليئة بالحشرات.[١٥]
  • يسبب نقار الخشب الإزعاج للإنسان بسبب صوت النقر المستمر الذي يشبه صوت الطبول.[١٦]
  • يتسبب نقار الخشب بأضرار للمنازل والمباني نتيجة الثقوب التي ينشئها في جدرانها.[١٧]


معلومات أخرى عن نقار الخشب

فيما يلي بعض المعلومات عن نقار الخشب:[٣]

  • تكاثر نقار الخشب:
  • يعد نقار الخشب طائرًا أحادي الزواج؛ إذ إن كل ذكر يتزوج من أنثى واحدة.
  • تضع أنثى نقار الخشب بيضتين إلى خمس بيضات، ويتناوب كلا الأبوين على إبقاء البيض دافئًا لمدة 12-14 يوما بما يُعرف بفترة الحضانة.
  • تفقس الفراخ بعد مضي فترة الحضانة، وتنمو بسرعة وتصبح قادرة على مغادرة العش في غضون 30 يومًا تقريبًا.
  • نوم نقار الخشب: تُعرف طيور نقار الخشب بأنها مخلوقات نهارية؛ إذ إن نقار الخشب يكون مستيقظًا أثناء النهار، وينام أثناء الليل.[١٨]
  • تكيف نقار الخشب: يحيط الريش بأنف نقار الخشب؛ لمنع دخول حطام الخشب إلى الأنف أثناء النقر.
  • تسمية نقار الخشب: سمي نقار الخشب بهذا الاسم نسبة إلى طريقة بحثه عن الطعام؛ إذ تقوم هذه الطيور بنقر جذوع الأشجار بحثًا عن الحشرات.[١٩]



المراجع

  1. ^ أ ب " Downy Woodpecker", nps, Retrieved 5/3/2021. Edited.
  2. "Woodpecker bird", britannica, Retrieved 5/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Woodpecker", a-z-animals, Retrieved 4/3/2021. Edited.
  4. "Drilling", projectbeak, Retrieved 4/3/2021. Edited.
  5. "Fun Facts About Woodpeckers", thespruce, Retrieved 4/3/2021. Edited.
  6. "Woodpecker", a-z-animals, Retrieved 5/3/2021. Edited.
  7. "Green woodpecker", rspb, Retrieved 4/3/2021. Edited.
  8. "Great spotted woodpecker", rspb, Retrieved 4/3/2021. Edited.
  9. "Downy Woodpeckers", massaudubon, Retrieved 5/3/2021. Edited.
  10. "Woodpeckers", extension, Retrieved 5/3/2021. Edited.
  11. "Woodpeckers", portal, Retrieved 5/3/2021. Edited.
  12. " Woodpecker Biology and Behavior", birds, Retrieved 5/3/2021. Edited.
  13. Kirsten Schrader (20/10/2020), "The 4 Best Foods for Attracting Woodpeckers", birdsandblooms, Retrieved 5/3/2021. Edited.
  14. "Common Bird Parasites & Diseases", massaudubon, Retrieved 6/3/2021. Edited.
  15. ^ أ ب Bill Grundmann (20/11/2018), "Why Are Woodpeckers Making Holes in My Trees", organicplantcarellc, Retrieved 6/3/2021. Edited.
  16. "Why Do Woodpeckers Like To Hammer On Houses? And What Can I Do About It?", allaboutbirds, Retrieved 6/3/2021. Edited.
  17. "Assessment of Management Techniques to Reduce Woodpecker Damage to Homes", bioone, Retrieved 6/3/2021. Edited.
  18. "Do Woodpeckers Peck During the Nighttime?Do Woodpeckers Peck During the Nighttime", pestpointers, Retrieved 6/3/2021. Edited.
  19. "Woodpecker Facts & Worksheets", kidskonnect, Retrieved 4/3/2021. Edited.