تعد المحيطات والبحار موطنًا للكائنات البحرية باختلاف أنواعها، مثل الحيتان، وثعالب البحر، والفقمات، وأسود البحر، وخراف البحر، والدلافين، والسلاحف البحرية، وأسماك القرش، والشعاب المرجانية، والعديد من الكائنات التي لا حصر لها، ومن الجدير بالذكر أن بعض هذه الأنواع البحرية تستهلك العوالق النباتية، في حين أن بعضها يتغذى على اللحوم.[١][٢]


خصائص الحيوانات البحرية

فيما يلي مجموعة من خصائص الكائنات البحرية:[٣]

  • يمكن للأسماك شرب الماء المالح والتخلص من الملح عن طريق الخياشيم.
  • يمكن للأسماك والكائنات الحية الأخرى التي تعيش تحت الماء أن تأخذ الأكسجين من الماء عن طريق خياشيمها أو جلدها.
  • تعد معظم الكائنات البحرية من ذوات الدم البارد، وهذا يعني أن درجة حرارة أجسامها الداخلية هي نفس درجة حرارة البيئة المحيطة بها، باستثناء الثدييات البحرية؛ إلا أنها تمتلك طبقة عازلة من الدهون تسمح لها بالحفاظ على حرارة جسمها.


أنواع الحيوانات البحرية

توجد العديد من الأنواع والتصنيفيات للكائنات البحرية، ونذكر فيما يلي بعضها:[٢]

الأسماك

تضم الأسماك أكثر من 34 ألف نوع من الفقاريات التي تعيش إما في المياه العذبة أو في المياه المالحة، وتتضمن أسماكًا عديمة الفك كثعبان البحر، والأسماك المخاطية، وأسماكًا غضروفية، والشفنينيات، وأسماك القرش، وتضم كذلك مجموعة كبيرة من الأسماك العظمية، وتعد سمكة حدوق القدس والمعروفة بسمكة القمر النوع الوحيد من الأسماك ذات الدم الحار، فجميع الأنواع الأخرى هي من ذوات الدم البارد.[٤][٥]


الثدييات

تتميز الثدييات البحرية بقدرتها الفريدة على التكيف مع درجات الحرارة، والأعماق، والضغط، والظلام الشديد في البيئات البحرية، وتقسم الثدييات البحرية إلى أربع مجموعات كما يلي:[٦]

  • الحيتانيات: تضم هذه المجموعة كلًّا من الحيتان، والدلافين، وخنازير البحر.
  • زعنفيات الأقدام: تضم هذه المجموعة كلًّا من الفقمات، وأسود البحر، وحيوان الفظ.
  • الخيلانيات: تضم هذه المجموعة كلًّا من خراف البحر، وحيوان الأطوم.
  • اللواحم: تضم هذه المجموعة كلًّا من الدببة القطبية، وثعالب البحر.


اللافقاريات

تُعرف الحيوانات التي لا تمتلك عمودًا فقريًّا باللافقاريات؛ إذ تعتمد على استراتيجيات أخرى لدعم أنفسها، مثل الهياكل الخارجية، والأصداف، والضغط الهيدروستاتيكي، وفيما يلي بعض أكثر اللافقاريات البحرية شيوعًا:[٧]

  • الإسفنجيات: تضم هذه المجموعة ما يتراوح بين 9000 و15000 نوع.
  • اللاسعات: تضم هذه المجموعة ما يصل إلى 10 آلاف نوع من الكائنات التي تعيش في الموائل البحرية، مثل قناديل البحر.
  • الديدان البحرية: تُصنف الديدان البحرية في أكثر من 10 شُعب مختلفة في الألوان والأحجام والأشكال.
  • الرخويات: تضم هذه المجموعة أكثر من 110 آلاف نوع، تتشابه جميعها في تركيبة جسمها الناعمة وقشرتها الصلبة، وتشمل المحار، والأخطبوط، والقواقع.


القشريات

تتشابه القشريات مع اللافقاريات؛ إلا أنها تمتلك هيكلًا خارجيًا صلبًا أشبه بالدرع، وتعيش في مجموعة واسعة من الموائل البحرية؛ إلا أن معظمها يوجد في المياه العذبة أو مياه البحار، ويوجد منها ما يزيد عن 50 ألف نوع معروف، مثل سرطان البحر، والكركند، والروبيان، وتُقسم بين المجموعات الرئيسية لها، وفيما يلي هذه المجموعات:[٨]

  • غلصميات الأرجل.
  • فكيات الأرجل.
  • الصدفيات.
  • لينات الدرقة.


أهم الجوانب المتعلقة بالحيوانات البحرية

أماكن عيش الحيوانات البحرية

تُحدد درجة الحرارة، وعمق المحيط، فضلًا عن البعد عن الشاطئ أماكن عيش الكائنات البحرية، وتسمى مناطق عيشها بالموائل البحرية، وتشمل كلًّا من السواحل البحرية، والمناطق الساحلية، ومناطق المد والجزر، بالإضافة إلى الشواطئ الصخرية والرملية، والمستنقعات المالحة، والسهول الطينية، فضلًا عن مصبات الأنهار، والأعشاب البحرية، والشعاب المرجانية، أما في المحيطات فتعيش الكائنات البحرية في المياه السطحية، أو أعماق المحيط، أو قاعه.[٩][١٠]


طرق تكيف الحيوانات البحرية

تتكيف الكائنات البحرية مع التنوع الكبير في الموائل والظروف البيئية المميزة في البيئة البحرية، ويمكن تقسيم أشكال التكيف إلى 3 فئات رئيسية كما يلي:[١١]

  • التكيف الهيكلي: يشمل هذا النوع من التكيف الطرق التي يتم بها تكييف جسم الكائن أو هيكله لمساعدته على البقاء، فضلًا عن تكوين الجسم الداخلي، ومثال ذلك القواقع؛ إذ تعيش هذه الكائنات عند مصبات الأنهار التي تمر بظروف متغيرة مثل المد والجزر، والأمواج؛ إلا أن جسم القوقعة يحميها من حركة الأمواج، وغيرها من الظروف، بينما تحتاج النباتات الساحلية لتكيفات خاصة تبقيها حيّة؛ لذا فإن العديد من الأعشاب البحرية تلتصق بالصخور بقوة، وذلك حتى لا تجرفها الأمواج.
  • التكيف الفسيولوجي: يرتبط هذا النوع من التكيف بعملية التمثيل الغذائي للكائن الحي، وتنظيم وظائفه الجسدية، مثل درجة الحرارة، والتنفس كآلية للدفاع عن نفسه، ومثال ذلك هجرة بعض الثدييات البحرية مثل الحيتان لمسافات كبيرة ومرورها بالمياه القطبية الشمالية، والاستوائية، والمعتدلة؛ إذ تتميز الحيتان بأنها من ذوات البارد، وهذا يعني أنها قادرة على الحفاظ على ثبات درجة حرارة جسمها والتعامل مع تغيرات درجات الحرارة.
  • التكيف السلوكي: تعد تكيفات موروثة أو مُكتسبة تساعد الكائنات الحية على البقاء، ومثال ذلك الأصوات التي تُصدرها الحيتان للتواصل، والتنقل، ومطاردة الفرائس، كما تستخدم يرقات سرطان البحر الأصوات لتتمكن من العثور على موائل مناسبة للاستقرار والنمو.


السلسلة الغذائية البحرية

يُعرف إلى الآن ما يزيد عن 300 ألف نوع من الكائنات البحرية؛ أي ما يعادل 15% تقريبًا من مجموع الكائنات الحية على كوكب الأرض، وترتبط هذه الكائنات ببعضها من خلال سلسلة غذائية، وفيما يلي توضيح لمستويات هذه السلسلة:[١٢][١٣]

  • المُنتجات: تشكّل المستوى الأول في السلسلة الغذائية البحرية، وتشمل البكتيريا، والعوالق النباتية، والطحالب؛ إذ تحصل هذه الكائنات على الطاقة دون الحاجة إلى تناول الطعام، بل عن طريق طاقة الشمس، والتي تستخدمها لبناء الكربوهيدرات في عملية تُعرف بالتمثيل الضوئي، كما تعمل بعض المُنتجات على توليد الطاقة دون الحاجة إلى أشعة الشمس، وذلك عن طريق التمثيل الكيميائي، والذي يحصل بتحويل مادة كيميائية إلى مصدر للطاقة.
  • العواشب: تُشكل المستوى الثاني في السلسلة الغذائية، وتتغذى على النباتات البحرية، وتضم العوالق الحيوانية، مثل قناديل البحر، ويرقات بعض الأسماك، فضلًا عن الرخويات، كما تشمل الكائنات العاشبة الكبيرة مثل أسماك الببغاء، وخراف البحر، ورغم اختلاف هذه الكائنات في أحجامها؛ إلا أنها تشترك بشهيتها الكبيرة تجاه نباتات البحار.
  • آكلات اللحوم: تُشكل المستوى الثالث في السلسلة الغذائية، وتتغذى على كائنات المستوى الثاني في السلسلة، فمنها الصغيرة مثل سمك السردين، ومنها الكبيرة مثل الأخطبوط، فضلًا عن العديد من الأسماك التي تتغذى على اللافقاريات الصغيرة، لكن رغم مهارة هذه الأسماك في الصيد؛ إلا أنها تقع فريسة للأسماك الكبيرة.
  • آكلات الجيف: تُشكل المستوى الرابع في السلسلة الغذائية، وتعيش هذه الكائنات في قيعان البحار مثل السرطان، والكركند، وتتغذى على بقايا الكائنات الحية التي تتحلل وتصل إلى أعماق البحر.
  • الكائنات الانتهازية: تُشكل المستوى الخامس في السلسلة الغذائية، وتتغذى هذه الكائنات في أي مستوى من السلسلة الغذائية، وفي بعض الأحيان قد تتغذى على بعضها.
  • المحللات: تُشكل المستوى الأخير في السلسلة الغذائية، وتضم كلًّا من البكتيريا البحرية، والفيروسات، وتسهم هذه المحللات في تحليل المواد العضوية وتحويلها إلى مغذيات يُعاد تدويرها لتستخدمها المُنتجات.[١٤]


أهمية الحيوانات البحرية

فيما يلي بعض الفوائد التي تقدمها الحيوانات البحرية للإنسان:[١٥]

  • تحد من الفقر: إذ يجد أكثر من 50 مليون شخص مصدرًا للدخل من صيد الأسماك، وتربية الأحياء البحرية.
  • تحد من الجوع: إذ توفر الكائنات البحرية الغذاء لأكثر من 3 مليارات شخص، بنسبة تُقدر ب20% تقريبًا؛ مما يسهم في متوسط ما يتناوله الفرد من البروتين الحيواني.
  • تمد الأفراد بصحة جيدة: إذ تُسهم في تحسين نمط التغذية.
  • تُسهم في النمو الاقتصادي: إذ تُشكل أكثر من 30% من الإنتاج الحيواني المائي في العالم.


أشهر الأمثلة على الحيوانات البحرية

فيما يلي بعض أشهر الكائنات البحرية:

  • سمك القرش: يعد من الأسماك الغضروفية المفترسة، وتتميز أسماك القرش بجلدها القاسي ولونها الرمادي الباهت، وأسنانها الحادة، كما تمتلك زعانف مدببة وذيلًا عضليًّا، ويوجد ما يزيد عن 400 نوع حي من أسماك القرش.[١٦]
  • الحوت الأزرق: يعد الحوت الأزرق أكبر حيوان على وجه الكرة الأرضية؛ إذ يصل طوله إلى 34 مترًا تقريبًا، بينما يصل وزن الحيتان البالغة منها 150 طنًّا على الأقل، وقد قدّر العلماء أن الحيتان الزرقاء تعيش ما بين 80-90 عامًا.[١٧]
  • الدولفين: تنتمي الدلافين إلى عائلة الحيتانيات، وتتميز بأسنانها الصغيرة وأفواهها المدببة، ويوجد ما يقارب 36 نوعًا من الدلافين التي تعيش في البحار والمحيطات أو المياه معتدلة الملوحة على طول الساحل، ويتراوح طول الدلافين بين 1.5-9 أمتار وفقًا لنوعها.[١٨]
  • الأخطبوط: ينتمي الأخطبوط إلى عائلة الرخويات، ويتميز برأسه البارز المُحاط بثمانية أذرع، فضلًا عن جسمه الرخو الذي يمكّنه من الاختباء داخل الشقوق الضيقة؛ إلا أن الأخطبوط لا يعيش عمرًا طويلًا؛ إذ تعيش بعض الأنواع لمدة تقل عن 6 أشهر، في حين يصل عمر الأخطبوط العملاق في شمال المحيط الهادئ إلى 5 سنوات.[١٩]
  • ثعبان البحر: يتميز ثعبان البحر عن جميع الأسماك بشكل جسمه الطويل الشبيه بالديدان، ويتميز بلونه الرمادي الباهت، أو الأسود، في حين تتميز ثعابين أعماق البحار بألوانها وزخرفتها، كما يتراوح طولها بين 10 سم و3 أمتار ونصف، وذلك وفقًا لمكان وجودها ونوعها.[٢٠]


معلومات عامة عن الحيوانات البحرية

فيما يلي بعض المعلومات عن أنواع من الكائنات البحرية:[٢١]

  • تختار أسماك ملائكية المياه العذبة زوجًا لها مدى الحياة، ولا تتزاوج مع أحد آخر حتى بعد موته.
  • يكون شكل السمك المفلطح مثل الأسماك الأخرى عند ولادته؛ ويتخذ شكله المفلطح تدريجيًا مع نموه.
  • يعد ذكر حصان البحر الحيوان الوحيد على وجه الأرض الذي يحمل ويلد الأطفال.
  • يزن لسان الحوت الأزرق وزن فيل، وهذا يعني أنه يصل إلى ما يزيد عن 7000 كيلوغرام.
  • تُغلق الدلافين عينًا واحدة فقط عند نومها.

المراجع

  1. "Oceans", defenders, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Marine Animals ", sciencing, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  3. "Characteristics of Marine Life", thoughtco, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  4. "Fish", britannica, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  5. "Opah", britannica, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  6. "Marine mammals", noaa, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  7. "Marine Invertebrates", marinebio, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  8. "Crustaceans", mesa, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  9. "Marine Habitats", bio.libretexts, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  10. "WATERY HABITATS", kids.nationalgeographic, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  11. "Marine organisms and adaptations ", sciencelearn, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  12. "Aquatic food webs", noaa, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  13. "Marine Food Chain", nationalgeographic, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  14. "Fish Food", marine.usf, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  15. "Benefits of aquatic animals are infinite", oie, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  16. "Shark", britannica, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  17. "Blue Whales: The Most Enormous Creatures on Earth", livescience, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  18. "Dolphins", nationalgeographic, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  19. "Octopus", newworldencyclopedia, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  20. "Eel", britannica, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  21. "30 fun facts about marine life you won’t even believe!", thesmilingseahorse, Retrieved 1/7/2021. Edited.