أرنب البحر

يعرف أرنب البحر بأنه كائن حي صغير ولطيف يعيش في البحار، وهو نوع من أنواع الرخويات البحرية (بالإنجليزية: Sea slug)، ويشار إلى أن أرنب البحر كائن حي مختلف عن سمكة الأرنب المعروفة، وفيما يأتي ذكر لأهم المعلومات المتعلقة به:[١]

  • اسم الحيوان: أرنب البحر (بالإنجليزية: Sea bunny)
  • الاسم العلمي: Jorunna parva
  • الحجم: صغير جدًا، لا يتجاوز طوله 2.5 سم


الصفات الشكلية لأرنب البحر

تمت تسمية أرنب البحر بالاعتماد على شكله، فهذا الكائن الحي البحري الصغير يشبه الأرانب البرية المتعارف عليها بشكلٍ كبير، فهو يمتلك أعضاء حسية صغيرة مشابهةً لآذان الأرانب البرية، وله خيشوم غريب الشكل يشبه ذيل الأرانب في نهاية ظهره، وعلى الرغم من أن أغلب الصور المنتشرة لأرنب البحر تُظهر أنه كائن صغير ذو لونٍ أبيض مع بقعٍ سوداء، إلا أن اللون المعتاد لأرانب البحر هو الأصفر إلى البرتقالي أو البني، ويبلغ طول معظم أرانب البحر حوالي 2.5 سم فقط، ويشار إلى أن جسم أرنب البحر يغطيه معطف شبيه بالفراء يحتوي على عصي صغيرة تغطي ظهره بأكمله، ويعتقد العلماء أن هذه العصي تمتلك أدورًا حسية مفيدة له.[٢][١]




تم وصف شكل أرانب البحر لأول مرة من قبل عالم الأحياء البحرية الياباني الشهير كيكوتارو بابا (Kikutaro Baba).




أماكن انتشار أرنب البحر

يمكن العثور على أرانب البحر الصغيرة في جميع أنحاء المحيط الهندي والمحيط الهادئ؛ ابتداءً من جنوب إفريقيا وصولًا إلى وسط المحيط الهادئ،[١] وغالبًا ما يكتشف الغواصون الأرانب البحرية في المناطق المقابلة لسواحل اليابان، ومع ذلك، فقد تم العثور على هذه الكائنات الفريدة أيضًا قبالة سواحل دول أخرى مثل الفلبين وأستراليا.[٣]




تعيش أرانب البحر لمدة تتراوح بين بضعة أشهر إلى عامٍ واحدٍ فقط.




تكاثر أرنب البحر

أرنب البحر، مثل معظم الرخويات البحرية؛ هو حيوان خنثى، بمعنى أن نفس الكائن يمتلك أعضاء تناسلية ذكرية وأخرى أنثوية، وعندما يتزاوج اثنان من أرانب البحر، فإنهما يتبادلان الحيوانات المنوية الخاصة بهما لتخصيب بيوضهما، ورغم أن هذا الأمر يبدو غريبًا، إلا أن هذا يجعل من أرنب البحر أمًا لصغاره وأبًا لصغار الأرنب الآخر، ونظرًا للعمر القصير لأرانب البحر، فإنها لا تُفوت أي فرصةٍ للتزاوج، وذلك لضمان نجاح العملية وبقاء نوعها.[١][٣][٣]


غذاء أرنب البحر

يتغذى أرنب البحر غالبًا على الإسفنج البحري، وهو يستطيع تمييز موقع الطعام الخاص به بالاعتماد على الأعضاء الحسية الدقيقة الخاصة به وهي الجزءان الشبيهان بآذان الأرانب البرية والعصي التي تغطي ظهره.[٢]


حقائق ومعلومات عن أرنب البحر

فيما يأتي مجموعة من أهم الحقائق والمعلومات المتعلقة بأرنب البحر:[٣]

  • المعطف الذي يغطي جسم أرنب البحر ليس فروًا، وإنما مجموعة من العصي الصغيرة التي تسمى (caryophyllidia)، وهي مرتبة حول بقع سوداء صغيرة تمنح الأرنب البحري مظهره المرقط.
  • الأذنان الصغيرتان اللتان تجعلنان هذه الكائن شبيهًا بالأرنب البري هما في الواقع مجرد أعضاء حسية فقط، وليسا أذنين للسمع، فهما يساعدان أرنب البحر على اكتشاف الروائح الكيميائية الموجودة في الماء، مما يسمح له بالعثور على الطعام.
  • رغم صغر حجمها، إلا أن الأرانب البحرية تستطيع اكتشاف الروائح من مسافاتٍ كبيرة، وهذا أمر مهم وذلك لتستطيع تحديد موقع الطعام وموقع بعضها البعض من أجل التزاوج.
  • عيون أرنب البحر تستطيع رؤية الضوء والظلام فقط، ولا تستطيع تمييز الأشياء الأخرى.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Meet the Adorable "Sea Bunny" Taking Over the Internet", nationalgeographic, Retrieved 29/6/2022. Edited.
  2. ^ أ ب ت "The Sea Bunny: 3 Facts You Won’t Believe", a-z-animals, Retrieved 29/6/2022. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "5 Facts About the Sea Bunny Slug", padi, Retrieved 29/6/2022. Edited.