الضفادع والتماسيح تتشابه في بعض التصنيف؛ فهي من شعبة الحبليات وشعيبة الفقاريات،[١][٢] لكن التماسيح تتبع طائفة الزواحف ورتبة التمساحيات وتكون عادة آكلةً للحوم، أما الضفادع فهي حيوانات برمائية معروفة بقدراتها على القفز وإصدار أصوات النعيق وهي من أكثر الحيوانات تنوعًا في العالم مع أكثر من 6000 نوع، وتصنف من رتبة القوافز.[٣][٤]


الفرق بين جسم الضفدع وجسم التمساح

غطاء الجسم

  • الضفدع: للضفادع طبقة جلد رطبة ونفاذة مغطاة بالغدد المخاطية، وهي عرضة لفقدان الماء من خلال الجلد في ظروف الجفاف، لهذا السبب تحتاج للعيش بالقرب من الماء أو في البيئات الرطبة، وتحافظ الطبقة الرقيقة من المخاط على رطوبة الجلد.[٥]
  • التمساح: تشتهر التماسيح بجلدها السميك وأجسامها المدرعة جيدًا، لذلك فحاسة اللمس لديها هي الأكثر حدة في مملكة الحيوانات، وتتركز حاسة اللمس لديها على شكل قباب صغيرة التي تنتشر في جميع أنحاء جسمها.[٦]


الأطراف

  • الضفدع: له رجلان أماميتان واثنتان خلفيتان وتحتوي كل رجل، والخلفية على خمس أصابع لكل منها، وإن للضفادع المائية أرجلًا قويةً وطويلةً مع أقدام خلفية مكشوفة لمساعدتها في السباحة، وتميل الضفادع التي تعيش على الأرض بأن تكون أرجلها أقصر للمشي والتسلق، أما ضفادع الأشجار فلهل منصات أصبع مستديرة تساعدها على التشبث بالفروع.[٧]
  • التمساح: أطرافها صغيرة نسبيًا، وأطرافها الأمامية لها خمسة أصابع مع عدم وجود شبكة بينها، أما أطرافها الخلفية فلها أربعة أصابع؛ ثلاثة منها لها مخالب ومرتبطة بغشاء قوي.[٨]


الحجم

  • الضفدع: يتراوح طول الضفادع بين 1-32 سينتمرًا ويزن ما بين 0.5 جرام إلى 3/2 كيلوجرام، ويعتمد الحجم على نوع الضفدع، فمتوسط حجم جميع أنواع الضفادع يبلغ حوالي 6-12 سم ووزنها بين 10-75 جرام.[٩]
  • التمساح: تعد التماسيح من أكبر وأثقل الزواحف، فقد يصل طولها إلى ما يُقارب 6 أمتار، ويزن أكثر من 1000 كجم، وأصغر أنواع التماسيح يبلغ طوله 1.7 متر.[١٠]


العيون

  • الضفدع: تأتي عيون الضفادع في مجموعة كبيرة من الألوان والأنماط، وترى معظم الضفادع جيدًا فقط من مسافة بعيدة لكن لديها رؤية ليلية ممتازة وحساسة جدًا للحركة، كما تسمح عيون معظم الضفادع المنتفخة برؤية الأمام والجوانب والخلف جزئيًا بمجال 180 درجة تقريبًا، وتساعد في دفع الطعام إلى أسفل الحلق.[١١]
  • التمساح: تمتلك التماسيح عيونًا بشكل عامودي وعلى شكل شق يضيق في الضوء الساطع ويتسع في الظلام، وبالتالي يتحكم في كمية الضوء التي تدخل، كما يوجد جفن شفاف ورفيع فوق العين من الزاوية الداخلية بينما يكون الجفن مفتوحًا، وهذا يوفر حماية للعين تحت الماء.[١٢]


القلب

  • الضفدع: يحتوي قلب الضفدع على ثلاث غرف؛ بطين واحد وأذينين، إذ يستقبل الأذين الدم غير المؤكسد من الأوعية الدموية ويتلقى الأذين الأيسر الدم المؤكسد من الرئتين والجلد، وكلاهما يفرغان في البطين المفرد.[١٣]
  • التمساح: تُعد التماسيح المجموعة الوحيدة من الزواحف التي يحتوي قلبها على أربع غرف، وإن جانبًا واحدًا من القلب يرسل الدم المليء بالأكسجين إلى معظم أجزاء الجسم والجزء الآخر يسحب الدم إلى الرئتين لإعادة ملء الأكسجين.[١٤]


الجهاز التنفسي

  • الضفدع: للضفدع ثلاثة أسطح تنفسية على جسمه يستخدمها لتبادل الغازات مع البيئة المحيطة: الجلد، والرئتان، وبطانة الفم؛ إذ يسمح الجلد الغشائي الرقيق للغازات التنفسية بالانتشار بسهولة بين الأوعية الدموية والمناطق المحيطة بها، وتتنفس الضفادع أيضًا عن طريق امتصاص الهواء من خلال الأنف وصولًا للرئتين، كما تمتلك سطحًا تنفسيًا على بطانة أفواهها حيث يتم تبادل الغازات بسهولة وهي طريقة التنفس السائدة للضفادع أثناء الراحة.[١٥]
  • التمساح: يتنفس التمساح من رئتيه، لكن عندما يكون مغمورًا تحت الماء يقوم بطرد الهواء في فتحات قلبه من أجل الغرق، وهذا يعني أن الدم لا يتدفق إلى الرئتين بلا داع، ويمكن أن ينخفض معدل ضربات القلب إلى 2-3 نبضات/ دقيقة، وبالتالي توفر الطاقة من خلال خفض التنفس الخلوي، ومع ذلك يمكن للتماسيح القيام بمجهود بدني شاق دون استخدام أكسجين وتسمى هذه العملة تنفس لاهوائي.[١٦]


طريقة التكاثر

  • الضفدع: تضع الضفادع البيض وتحدث هذه العملية عادةً من خلال الإخصاب الخارجي، إذ تطلق الأنثى بيضها من جسدها في الماء ثم يطلق الذكر حيواناته المنوية لتخصيبها، ومع ذلك تستخدم الضفادع الإخصاب الداخلي إذ يتم تخصيب البويضات داخل جسم الأنثى قبل إطلاقها.[١٧]
  • التمساح: تتكاثر جنسيًا بين الذكر والأنثى، وتحدث المغازلة خلال شهري يناير وفبراير، ويجب على الذكر جذب الأنثى بصفع الرأس على سطح الماء وإذا كانت الأنثى مهتمة سترفع رأسها وتقوس ذيلها، يحدث التعشيش خلال شهري أبريل وأوائل مايو وتضع الأنثى أعشاشها على مستوى عالٍ فوق مستوى الماء لتجنب الفيضانات، وتبني أعشاشها من الطين والنباتات المحيطة ثم تضع من 20 إلى 60 بيضة، وتتركها وتعود عندما يفقس البيض وتعتني بهم لبضعة أسابيع فقط.[١٨]


فروقات أخرى بين جسم الضفدع وجسم التمساح

فيما يأتي فروقات أخرى بين الضفادع والتماسيح:[١٩]

  • غالبًا ما يكون لسان البرمائيات كاملًا على الرغم من أن البعض قد يكون منقسمًا عند طرفه، أما لسان الزواحف فمتشعبة وهو السمة المميزة لهم.
  • البرمائيات لها 10 أزواج من الأعصاب القحفية، أما الزواحف فتحتوي على 12 زوجًا من الأعصاب.


أوجه الشبه بين جسم الضفدع وجسم التمساح

فيما يأتي بعض النقاط التي توضح أوجه التشابه بين جسم ال فدع وجسم التمساح:

  • البرمائيات والزواحف هي من ذوات الدم البارد مما يعني أنها تفتقر إلى منظم حرارة داخلي، لذلك يجب عليها تنظيم حرارة جسمها من خلال تفاعلها مع البيئة.[٢٠]
  • جميع البرمائيات والزواحف تقريبًا هي آكلة اللحوم أو الحشرات.[٢١]


المراجع

  1. "Anura ", itis, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  2. "Crocodylus porosus Saltwater crocodile", animaldiversity, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  3. Heinz Fritz Wermuth , "Crocodile", britannica, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  4. Alina Bradford (1/5/2015), "Facts About Frogs & Toads", livescience, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  5. "Frogs and Toads", ck12, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  6. David Salisbury (8/11/2012), "Despite their thick skins, alligators and crocodiles are surprisingly touchy", vanderbilt, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  7. "The Amazing, Adaptable Frog", exploratorium, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  8. "Locomotion", iucncsg, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  9. "How Big Do Frogs Get? [Size & Weight Of 18 Common Species"], peteducate, 31/3/2021, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  10. Heinz Fritz Wermuth, "Crocodile-General features", britannica, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  11. "Frog Eyes", amnh, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  12. "Form and function", britannica, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  13. "Animal Circulatory Systems", andover, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  14. "Crocodilian Hearts", tulsazoo, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  15. Respiration.htm "Frog Respiration ", brown, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  16. Noah C. (5/3/2020), "HOW DO CROCODILES STAY SUBMERGED SO LONG?", zooatlanta, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  17. Gordon Lau, "The Tadpole or the Egg?", askabiologist, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  18. "So You Want to Know About the Birds and the Bees...", uwlax, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  19. Anupama Sapkota (10/7/2020), "Amphibians vs Reptiles- Definition, 15 Major Differences, Examples", microbenotes, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  20. "Frequently Asked Questions About Amphibians and Reptiles", biologicaldiversity, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  21. Adrianne Jerrett (22/11/2019), "How Are Reptiles & Amphibians Alike?", sciencing, Retrieved 6/7/2021. Edited.