رغم التشابه الكبير بين الضفدع (بالإنجليزية: Frog) والعلجوم (بالإنجليزية: Toad)، إلا أنه يوجد العديد من الفروق بين هذين النوعين من البرمائيات،[١] وذلك كالآتي:


الفروقات الشكلية بين الضفدع والعلجوم

يمكن التميز بين الضفدع والعلجوم من حيث الشكل الخارجي كالآتي:


الفرق من حيث الشكل العام

تتميز الضفادع بأجسامها النحيلة والممشوقة، والتي تساعدها على القفز برشاقة، أما العلجوم فجسمه قصير ومستدير الشكل، وهو أسمن من الضفدع دائمًا.[٢]


الفرق من حيث اللون

تمتلك الضفادع جلدًا لامعًا ذو لون أخضر فاتح، أما العلجوم فلونه أخضر غامق، أو يمكن القول بأن جلد الضفدع أفتح لونًا وأكثر اخضرارًا من جلد العلجوم القاتم، ولكن لا يمكن الاعتماد على اللون فقط للتميز بينهما، لأن لكليهما مجموعة واسعة من درجات الألوان التي قد تظهر بها.[٢]


الفرق من حيث الجلد

جلد الضفدع يكون ناعمًا ورطبًا وأملسًا للغاية، أما جلد العلجوم فهو جلد سميك، وجاف، وخشن، ويحتوي على نتوءات عديدة بارزة، ولهذا يمكن التمييز بين الضفدع والعلجوم بمجرد النظر إلى الجلد وهيئته العامة.[١]


الفرق من حيث طول الأرجل الخلفية

يوجد فرق واضح بين الضفدع والعلجوم من حيث شكل وطول الأرجل الخلفية؛ فالضفدع يمتلك أرجلًا خلفية طويلة (أطول من رأسه وجسمه معًا) مما يمنحه القدرة على القفز لمسافاتٍ بعيدة على اليابسة، والسباحة في الماء بسهولة، في حين أن الأرجل الخلفية للعلجوم تكون قصيرة نوعًا ما (أقصر من رأسه وجسمه معًا)، ولهذا يبدو العلجوم مستدير الشكل تقريبًا، ونتيجةً لقصر أرجل العلجوم الخلفية، فإن ينتقل بقفزاتٍ قصيرة مقارنةً بقفزات الضفدع الرشيقة، وقد يبدو العلجوم وكأنه يمشي بدلًا من القفز أحيانًا.[١]


الفرق من حيث شكل الأقدام

تمتلك الضفادع أقدامًا غشائية؛ أي أقدام تتكون من أصابع مرتبطة مع بعضها البعض بأغشية رقيقة، بحيث تصبح شبيهةً بزعانف الأسماك إلى حدٍ ما، وهذه الأقدام تساعدها على السباحة في الماء بسهولة، أما العلجوم فأقدامه تتكون من أصابع منفصلة؛ أي أنها لا تمتلك أغشية بين أصابعها.[٢]


الفرق من حيث شكل الأنف

أنف الضفدع مدبب وبارز للخارج، أما أنف العلجوم فيكون أوسع بكثير من أنف الضفدع وغير بارز كثيرًا.[٣]


الفرق من حيث شكل العيون

تمتلك الضادع عيونًا كبيرة وبارزة للخارج، أما عيون العلجوم فهي أصغر حجمًا وأقل بروزًا من عيون الضفدع.[٤]


الفروقات السلوكية بين الضفدع والعلجوم

يمكن التميز بين الضفدع والعلجوم من حيث السلوك، كالفرق بينهما من حيث المكان الذي يختارانه للعيش، وطريقة قفزهما، وحركتهما، وهكذا، وذلك كالآتي:


الفرق من حيث اختيار مكان المعيشة

يمكن التمييز بين الضفدع والعلجوم من حيث المكان الذي تم العثور على الحيوان فيه؛ حيث تتواجد الضفادع غالبًا قرب الماء لكي تحافظ على رطوبة جلدها، وهي تتكاثر في المياه العذبة أيضًا، أما إذا عُثِر على الحيوان في مكان بعيد عن مصادر المياه، فإن الاحتمال الأكبر أن يكون هذه الحيوان هو علجوم وليس ضفدعاً، وذلك لأن جلده السميك يستطيع الاحتفاظ بالرطوبة لفترةٍ أطول من الضفدع، ولهذا فهو لا يحتاج البقاء قرب الماء لفتراتٍ طويلة، ويعيش بعيدًا عن مصادر المياه؛ مثل البرك والبحيرات وغيرها.[١]


الفرق من حيث طريقة القفز

تقفز الضفادع قفزات عالية ولمسافات طويلة، وذلك لأن أجسامها النحيلة والرشيقة وأرجلها الخلفية الطويلة تساعدها على ذلك، أما العلجوم فيقفز قفزاتٍ قصيرة ولمسافة بسيطة جدًا، حتى إنه يعتمد على المشي بدلًا من القفز أحيانًا، وذلك يعود لشكل جسمه المستدير وأرجله الخلفية القصيرة التي تمنعه من القفز بحرية كالضفدع.[١]


الفرق من حيث الزحف والمشي

تميل الضفادع إلى القفز دائمًا، أما العلجوم فيمكن أن يختار الزحف والمشي أحيانًا كثيرة، لأن ذلك قد يكون أسهل بالنسبة له من القفز لقصر أرجله الخلفية واستدارة شكله.[٢]


الفرق من حيث وضع البيض

تضع الضفادع بيوضها على شكل كتل لزجة ملتصقة ببعضها البعض، أما العلجوم فيضع بيضه على شكل خطوط أو سلاسل طويلة مرتبطة ببعضها البعض.[٣]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "What’s the Difference Between a Frog and a Toad?", britannica, Retrieved 6/7/2022. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "How to Tell the Difference Between a Frog and a Toad", wikihow, Retrieved 6/7/2022. Edited.
  3. ^ أ ب "What is the difference between a frog and a toad?", .woodlandtrust, Retrieved 6/7/2022. Edited.
  4. "What's the difference: Frog vs. toad", reconnectwithnature, Retrieved 6/7/2022. Edited.