• الصرصور: ينتمي الصرصور إلى مملكة الحيوانات، ورتبة المفصليات، وفصيلة الحشرات، وهو من أكثر الحشرات الحية بدائيةً، علمًا أنه يوجد 4600 نوع آخر من الحشرات المختلفة، كما يفضل الصرصور البيئة الدافئة والرطبة والمظلمة، وعادةً ما توجد في المناخات الاستوائية أو غيرها من المناخات المعتدلة.[١][٢]
  • طول الصرصور: يتراوح طول الصراصير حوالي 2.54 إلى 5.08 سم ويعتمد هذا على نوع فصيلته.[٣]
  • وزن الصرصور: لا يزيد وزن الصرصور عن 30 غرامًا إجمالًا.[٤]
  •  صفات الصرصور: يمتلك الصرصور جسمًا بيضاويًا مسطحًا، وقرون استشعار طويلة، كذلك جلد الصرصور يتميز بلونه الأسود أو البني اللامع، أما الأجنحة فالصرصور الذكر يمتلك زوجين من الأجنحة، والانثى في بعض الأنواع لا تتملك أجنحة أو قد تمتلك أجنحة ضلعية.[٥]
  • متوسط عمر الصرصور: يبلغ متوسط عمر الصراصير ما يُقارب السنة.[٣]


أنواع الصراصير

يوجد ما يقارب 4,000 نوع من الصراصير في العالم، وتوجد أربعة أنواع من الصراصير التي تعد الأكثر شيوعًا وهي:[٦]

  • الصراصير الألمانية:
  • تُعد الأصغر حجمًا، والأكثر شيوعًا، وقد يصل طولها إلى 1.2 سم.
  • تتميز بأنها أكثر قدرةً على الإنجاب من غيرها من الأنواع الأخرى.
  • تمتلك خطين متوازيين غامقي اللون يميزان شكلها، ويمتدان من أعلى الرأس إلى مقدمة الأجنحة.
  • قد تضع أنثى الصرصور الألماني ما يُقارب 7 بيضات في حياتها، تحتوي على ما يصل إلى 48 بيضة.
  • الصراصير البنية:
  • تتميز بأن أجنحة الأنثى أقصر من أجنحة الذكر.
  • يبلغ طولها ما يُقارب 1.3سم، وهي تستطيع الاختباء في كل الأماكن المتاحة. 
  • سُميت بهذا الاسم بسبب الخطوط ذات اللون البني المصفر التي تمتد عبر مقدمتها.
  • الصراصير الأميركية:
  • تعد الصراصير الأمريكية أكبر الصراصير الشائعة حجمًا، ويصل طولها إلى ما يُقارب 2.5 سم.
  • من الممكن أن تعيش ما يُقارب 3 سنوات.
  • يُمكن لأنثى الصراصير الأمريكية أن تضع في كل مرة من 6 إلى 14 بيضة.
  • تتميز بوجود شريط أصفر اللون ممتد عبر الحافة الخلفية لرأسها.
  • الصراصير الشرقية:
  • تتميز أنثى الصراصير الشرقية بأنها أطول من الذكر، بالإضافة إلى أنها تمتلك أجنحة قصيرة جدًا.
  • يصل طول هذه الصراصير عمومًا إلى 3.2 سم.
  • يعيش الصرصور الشرقي البالغ ما يُقارب 6 أشهر.


سلوك الصراصير

الصراصير كغيرها من الحيونات لها بعض السلوكيات التي تساعدها على التكيف، وفيما يلي بعضها:[٧]

  • تختبئ الصراصير عادةً في المناطق المظلمة الخالية من الإنارة، مثل خلف الأجهزة الكهربائية في المنزل، أو تحت الأثاث.
  • الوقت التي تنشط فيه الصراصير أكثر هو المساء.
  • تعيش الصراصير في المناطق الدافئة والرطبة.
  • تُطلق الصراصير الفرمونات وهي مواد لها رائحة معينة، وتُعد وسيلة للتواصل بين الحشرات.


تغذية الصرصور

غذاء الصرصور

الصراصير كباقي الحشرات تتناول أي شيء تقريبًا، وتستهلك المواد النباتية والحيوانية عمومًا، وفيما يلي بعض تلك الأطعمة التي تتناولها:[٨]

  • منتجات اللحوم جميعها.
  • الأطعمة الدهنية مثل الأطعمة المقلية.
  •  النشويات مثل الخبز، والحبوب وغيرها.
  • الحلويات.
  • الحشرات الميتة، تحديدًا بق الفراش، والعناكب.


الحيونات المفترسة للصرصور

توجد الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى موت الصراصير، منها أسباب طبيعية، بالإضافة إلى الحيونات المفترسة للصراصير، إذ تكون الصراصير وجبتها المفضلة، وفيما يلي بعض الحيوانات المفترسة لها:[٩]

  • البرمائيات مثل الضفادع.
  • الثدييات الصغيرة مثل الفئران.
  • الخنافس والعناكب وغيرها من الحشرات.


صحة الصرصور

توجد العديد من الأمراض التي قد تصيب الصراصير عمومًا، اعتمادًا على طبيعة تغذيتها، فهي تأكل كل شيء تقريبًا، إضافةً إلى أنها تتناول المواد المتعفنة المليئة بمسببات الأمراض، وهذا يجعلها عرضة لالتقاط الكائنات الحية الدقيقة المسببة للأمراض، وبسبب الطبيعة الغذائية لها تكون أكثر عرضة للأمراض من غيرها من الحيوانات.[١٠]


الأضرار الصحية للصرصور على الإنسان

لأن الصراصير تنقل الكائنات الدقيقة المسببة للأمراض تبعًا لطبيعة تغذيتها، فهي تُسبب الأمراض للإنسان، ومنها:[١١]

  • حساسية الصراصير: الأعراض التي تظهر على الإنسان تكون على شكل طفح جلدي، وتظهر هذه الحساسية عندما يحدث تلامس بين الصرصور وجلد الإنسان.
  • الربو: بعض البروتينات الموجودة في براز وأجزاء الجسم للصراصير تُسبب حساسيةً لبعض الناس، لذا قد تنتشر الجسيمات الصغيرة من البراز المجفف وأجزاء الجسم عبر الهواء عن طريق الغبار في المباني، وبالتالي تعرض السكان للحساسية.
  • أمراض الأخرى التي قد تُسببها الصراصير:[١٢]
  • الإصابة بداء السلمونيلات.
  • الإصابة بحمى التيفود.
  • الإصابة بالكوليرا.
  • الإصابة بالتدفق الدموي.
  • الإصابة بالجذام.
  • الإصابة بالطاعون.
  • الإصابة بداء العطائف.
  • الإصابة بالليستريات.
  • الإشريكية القولونية، والمكورات العنقودية، والمكورات العقدية.


معلومات أخرى عن الصرصور

تكاثر الصراصير

فيما يأتي بعض النقاط التي توضح طرق تكاثر الصراصير:[١٣]

  • عادةً ما تطلق الأنثى الفيرومونات لجذب الذكر، وفي بعض الأنواع، يقاتل الذكور على الإناث الموجودة. 
  • توجد بعض الصراصير التي تنمو صغارها في بيوض خارج جسم الأم.
  • في عدد قليل من الأنواع ينمو البيض داخل رحم الأم دون أن يكون محاطًا بغلاف أو كيس، كما أن الصراصير النامية في الداخل تتغذى على صفار البيض.
  • توجد العديد من الصراصير التي تعتني بصغارها بعد التفقيس.
  • يختلف عدد البيوض التي يُنتجها الصرصور وفقًا لنوعه. 


أساليب تكيف الصرصور

توجد العديد من أساليب التكيف التي تتبعها الصراصير وتساعدها في الحماية من خطر الإنسان وخطر العوامل الطبيعية عليها، وتجدر الإشارة إلى أن الصراصير تقضي 75% من وقتها في الراحة َإضافةً إلى ذلك فهي تتحمل درجات حرارة باردة تصل إلى صفر درجة مئوية.


فيما يلي بعض الأساليب التي يستخدمها الصرصور للتكيف مع البيئة به:[١٤]

  • يستطيع الصرصور أن يحبس أنفاسه لمدة 40 دقيقة: يُمكن أن تعيش الصراصير حتى تحت الماء لمدة نصف ساعة، فهي تحبس أنفاسها كثيرًا، مما يُساعدها على تنظيم فقدانها للماء.
  • يمكن للصراصير الركض لمسافة 4 كيلو متر خلال ساعة: بهذه السرعة يكون الصرصور قادرًا على نشر الجراثيم والبكتيريا التي تسبب أمراضًا مختلفةً للإنسان نشرًا أسرع ولمسافة أكبر.
  • يمكن أن يعيش الصرصور لمدة أسبوع من غير رأس: وذلك نتيجة نظام الدورة الدموية المفتوح، فدورته الدموية تختلف عن الإنسان، بالإضافة إلى أنه يتنفس من ثقوب صغيرة منتشرة في جميع أجزاء جسده، فهو لا يعتمد على الفم والرأس ليتنفس كالإنسان، ولا يموت بسبب قطع رأسه لكنه قد يموت من الجوع أو عدم شرب الماء.
  • يمكن لصغير الصرصور في اليوم الأول من عمره أن يركض بنفس سرعة أبويه: رغم صغر حجم صغار الصراصير، إلا أنها ليست سريعة فحسب، بل إنه يصعب إيجادها والعثور عليها، لذا تنشر الأمراض المختلفة في أرجاء المكان الموجودة فيه.
  • يمكن أن تعيش الصراصير من غير طعام لمدة شهر واحد: وهذا من أساليب تكيف الصراصير التي تساعدها كثيرًا في البقاء على قيد الحياة، إذ لديها قدرة على البقاء لفترات طويلة من غير طعام وذلك لأنها حشرات باردة الدم، أما بالنسبة لشرب الماء فهي تستطيع البقاء على قيد الحياة من غير الماء لمدة أسبوع، ولذلك توجد بكثرة في المناطق الرطبة حول المنزل، مثل الحمامات والطوابق السفلية.


نوم الصراصير

كباقي الكائنات الحية، تحتاج الصراصير لفترة راحة لتبقى في حالة نشاط باقي اليوم، وتكون فترة الراحة هذه أشبه بالنوم عند الإنسان، وهي تبقى في حالة من اليقظة والحركة المستمرة بعد دخول المساء وحلول الظلام بأربع ساعات، بعد ذلك تدخل في حالة جمود وعدم حركة تشابه النوم عند البشر.[١٥]


المراجع

  1. "Cockroach", britannica, 17/2/2021, Retrieved 17/2/2021. Edited.
  2. "cockroaches", itis, Retrieved 18/2/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "New York Cockroach - Facts, Identification, and Control", assuredenvironments, 17/2/2021, Retrieved 17/2/2021. Edited.
  4. "New York Cockroach - Facts, Identification, and Control", assuredenvironments, 23/2/2021, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  5. "Cockroach", britannica, 17/2/2021, Retrieved 17/2/2021. Edited.
  6. "Types of Cockroaches", ecolab, 17/2/2021, Retrieved 17/2/2021. Edited.
  7. "Cockroach Activity", orkin, 26/2/2021, Retrieved 26/2/2021. Edited.
  8. "What Do Cockroaches Eat?", maggiesfarmproducts, 18/2/2021, Retrieved 18/2/2021. Edited.
  9. "What are Cockroaches' Natural Predators?", orkin, Retrieved 18/2/2021. Edited.
  10. "Food poisoning, diarrhea, and Staph, OH MY! Cockroaches carry bacteria that can contaminate your food and make you sick!", batzner., 23/2/2021, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  11. "How can cockroaches make you sick?", jcehrlich, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  12. "Cockroach diseases", rentokil-pestcontrolindia, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  13. "How Cockroaches Work", animals.howstuffworks, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  14. "10 Fascinating Cockroach Facts", pestworld, 19/2/2021, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  15. "Do Cockroaches Sleep & When Are They Active?", terminix, 26/2/2021, Retrieved 26/2/2021. Edited.