• اسم الحشرة: الدبور (بالإنجليزية: Wasp)، ينتمي إلى مجموعة الحشرات والمنحدرة من رتبة غشائيات الأجنحة، ومن الرتبة الفرعية ذوات الخصر، وتختلف الدبابير عن غيرها من ذوات الخصر كالنمل ببعض الخصائص الجسدية والسلوكية، فالدبابير حشرات مفترسة وطفيلية، أما جسدها فهو نحيل وناعم مع القليل من الشعر.[١]
  • الطوليبلغ متوسط طول جسم الدبور ما يقارب 3.81 سم.[٢]
  • الوزن: يصل متوسط وزن الدبور ما يقارب 103.1 ملغ.[٣]
  • صفات الحشرة: تختلف الدبابير عن بعضها البعض في البنية الشكلية، ولكن تشترك جميعها بامتلاكها لهيكل خارجي صلب، والذي يغطي أجزاء الجسم الثلاثة؛ وهي الرأس، والمنطقة الوسطية التي تضم البطن، والمنطقة الخلفية المسطحة التي يمتاز بها الدبور عن النحل، كما تمتلك الدبابير زوجاً من العيون المركبة، بالإضافة إلى أزواج من العيون البسيطة، وزوج من الأجنحة للطيران.[٤]
  • متوسط العمر: تعيش معظم الدبابير لمدة عام أو أقل، بحيث تعيش العاملة منها لعدة أشهر، وتعيش الصغيرة لسنوات، وعمومًا فإن الدبابير الاجتماعية تعيش لمدة زمنية أطول من الانفرادية؛ وذلك بسبب قدرتها على مواجهة الأخطار.[٥]


أنواع الدبور

فيما يلي ذكر لبعض أنواع الدبابير:

  • الدبابير الورقية: تتمتع هذه الدبابير بأجساد بنية اللون تتخللها بعض العلامات الصفراء أو الحمراء، كما أن أعشاشها تُشبه المظلية، وعادة ما تكون مُعلقة بين الأشجار والأغصان، وقد استمدت اسمها من أعشاشها التي تبنيها من مادة تشبه الورق، ولا يُعد هذا النوع من الدبابير عُدوانياً، ولكن إذا أحسّت بقرب الخطر من أعشاشها فإنها قد تقوم بلدغ من يهاجمها.[٦]
  • الدبابير الانفرادية: عادة ما تعيش هذه الدبابير في الحدائق والغابات، حيث تبني منازلها من الورق، وتمتاز بلون بطنها البني، ويتخلله خطوط صفراء على كامل الجسد، كما يعد هذا النوع من الدبابير عدوانيًا، إذ عادة ما يُهاجم أنواعًا كبيرة من اللافقاريات لتغذية يرقاته للحصول على مصدر كبير من الطاقة مثل الرحيق.[٧]
  • الدبابير الصفراء: تمتاز هذه الدبابير بلونها الأصفر والأسود، إذ تنتمي إلى مجموعة الدبابير الاجتماعية، وعادة ما تصنع بيوتها من الورق المقوى في الكهوف والتجاويف، وتتغذى هذه الأنواع على البروتينات والسكريات، كما أنها من الأنواع المفترسة التي قد تسبب لسعتها ضرراً بالغاً.[٨]


سلوك الدبور

فيما يلي ذكر لبعض السلوكيات للدبابير:[١][٩]

  • عادة ما تكون درجات الحرارة في عش الدبابير أعلى بقليل من درجة الحرارة المحيطة، فإذا ما ارتفعت درجة حرارة العش أو أصبح مزدحماً للغاية، فقد يؤدي ذلك إلى تهيج الدبابير بسرعة كبيرة.
  • تتغذى الدبابير أساساً على السكر وتبحث عن مصادرها، لكن في حال عدم وجود يرقات لتربيتها، تبدأ الدبابير بالبحث عن غذائها خارج العش لتستهدف الفواكه الطازجة أو غذاء الإنسان، مما يُسبب الإزعاج للإنسان في الكثير من الأحيان.
  • قد تكون نهاية فصل الصيف هي الأشهر التي تشهد سلوكاً عدوانياً للدبابير؛ وذلك لأنها الفترة التي تنهي فيها الدبابير العاملة عملها بإطعام اليرقات الصغيرة في العش.[١٠]
  • بالنسبة للدبابير الانفرادية، فإنها عادة ما تبني أعشاشها في الأرض، بحيث تحفر أنفاقاً في التربة لوضع البيض فيه، على غرار الأنواع الاجتماعية التي قد تجد أعشاشها على الأغصان، أو الأوراق، أو الجذوع، وأحياناً في تجاويف التربة.
  • تُفضل الدبابير العنكبوتية بناء أعشاشها في الخشب المتعفن، أو في شقوق الصخور، أما الدبابير من عائلة الفيسبيديا فتبني أعشاشاً من الطين على أغصان الأشجار.


تغذية الدبور

غذاء الدبور

فيما يلي بعض النقاط المتعلقة بغذاء الدبور:[١١]

  • تتغذى يرقات الدبابير وصغارها على الحشرات الأخرى والفرائس التي تقوم الدبابير البالغة باصطيادها.
  • تتغذى الدبابير البالغة الاجتماعية والانفرادية على السكريات التي تأخذها من رحيق الأزهار والعسل الذي تنتجه حشرات المن.
  • تتغذى الدبابير البالغة كذلك على السائل السكري الذي تُنتجه يرقات الدبابير.


المفترسون

توجد العديد من الحشرات والحيوانات المفترسة للدبابير، منها ما يلي:[١٢]

  • طائر الزرزور.
  • حشرة فرس النبي.
  • ذباب الزهور.
  • حشرة العنتر.
  • اليعسوب.
  • الخنافس.
  • العث.


فوائد وأضرار الدبور على الإنسان

فوائد الدبور

فيما يلي بعض فوائد الدبور على الإنسان:[١٣]

  • يساعد الدبور على التخلص من الآفات الحشرية من خلال عمليات التلقيح والافتراس، فالدبابير الورقية تحمل الحشرات الحية إلى أعشاشها لإطعام يرقاتها.
  • تمنع الدبابير الصفراء تراكم الحشرات الميتة، إذ تقوم بنقلها لإطعام يرقاتها.


أضرار الدبور

من أهم الأضرار الدبابير على الإنسان ما يلي:

  • قد تتسبب لدغة الدبور بمجموعة من ردود الفعل لدى الإنسان منها؛ صدمة الحساسية، وحدوث احمرار شديد لمدة يومين أو ثلاثة، وأحياناً قد يصاب الإنسان بالغثيان والقيء، وعادة ما تهدأ هذه الأعراض بعد أسبوع من الإصابة، ولكن عمومًا لا تهدد هذه اللدغة حياة الإنسان.[١٤]
  • التطفل على طعام الإنسان وخصوصاً المكونات الحلوة؛ كالفاكهة والمربى.[١٥]
  • التطفل على سياج الحدائق والأسوار الخشبية لبناء أعشاشها من هذا الخشب، مما يؤدي إلى تخريب الممتلكات الشخصية.[١٥]


معلومات أخرى عن الدبور

تكاثر الدبور

في ما يلي بعض المعلومات حول تكاثر كل من الدبابير الاجتماعية والانفرادية:[٥]

  • تكاثر الدبابير الاجتماعية: في ما يلي بعض المعلومات حول تكاثر الدبابير الاجتماعية:
  • تتزاوج ذكور وإناث الدبابير الاجتماعية مرة واحدة في السنة.
  • بعد التزاوج تدخل الإناث في مرحلة السبات إما تحت الأرض أو في مكان مغلق، أما الذكور فتموت في الشتاء.
  • تبدأ الأنثى المخصبة ببناء مستعمرتها في الربيع، بحيث تضع بيوضها في بيوت تشبه الخلايا.
  • تفقس البيوض لاحقاً عن اليرقات، كما تتم تغذيتها من قبل الملكة، وبعد 10 أيام تخرج الدبابير العاملة وتبدأ عملها في رعاية البيض، وفي حال كانت إحدى الدبابير العاملات عاقر، فإن وظيفتها الوحيدة في هذه الحالة هي إطعام الصغار ومساعدة الملكة.
  • يتم إنتاج المزيد من البيض واليرقات والعمال في الربيع، ومع نهاية الصيف تبدأ الدبابير الذكور بالخروج من البيض المخصب، أما اليرقات ذات التغذية الجيدة فتخرج منها الإناث المخصبة، ليبدأ موسم التزاوج من جديد.
  • تكاثر الدبابير الانفرادية: في ما يلي بعض المعلومات حول تكاثر الدبابير الانفرادية:
  • تمتاز جميع الدبابير الإناث الانفرادية بأنها قادرة على الإنجاب، لذا فإن دورة حياتها تبدأ بوضع البيض بالقرب من أحد العناكب أو الحشرات التي أصابتها بالسم، ليتم استخدامها لاحقاً كغذاء لليرقات.
  • تتزاوج الإناث مع الذكور في فصل الربيع، وعادة ما تموت الذكور بعد فترة وجيزة، بينما ينجو البعض الآخر في الصيف.

نشاط الدبابير ليلاً

تُعرف الدبابير بأنها كائنات غير نشطة ليلاً، باستثناء بعض الأنواع في أمريكا الجنوبية والوسطى، كما تُعرف بأنها كائنات حساسة للغاية للضوء، لذا فإن أفضل وقت للتخلص من عشّها هو قبل شروق الشمس.[١٦]



المراجع

  1. ^ أ ب "Wasp", britannica, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  2. "Wasps", nationalgeographic, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  3. Christine A. Nalepa, Whitney G. Swink, wasp weight averaged 103.1,26.139; p < 0.0001). "Wasp Size and Prey Load in Cerceris fumipennis (Hymenoptera, Crabronidae): Implications for Biosurveillance of Pest Buprestidae", ncbi, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  4. "Wasp", newworldencyclopedia, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  5. ^ أ ب Alicia Gallegos, "HOW DO WASPS REPRODUCE?", animals, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  6. "Stinging Insects 101", pestworld, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  7. "Hornet", wildlifetrusts, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  8. "Yellowjackets", pestworld, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  9. "Understand Wasp Behaviour", nbcenvironment, Retrieved 1/3/2021.
  10. "THE WEIRDLY AGGRESSIVE BEHAVIOUR OF WASPS", austates, Retrieved 5/3/2021. Edited.
  11. Emily Osterloff , of eating insects and,liquid that the adults consume. "What do wasps do?", nhm, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  12. "WASPS & HORNETS", saferbrand, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  13. Debbie Hadley (28/1/2020), "Are Wasps Useful?", thoughtco, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  14. who have large local,and vomiting can also occur. "Wasp Stings: Reaction Symptoms and Treatment", healthline, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  15. ^ أ ب "Wasps ", fareham, Retrieved 9/3/2021. Edited.
  16. Linda Harris (13/3/2018), "What Happens to Bees & Wasps at Night?", sciencing, Retrieved 19/2/2021.